رومانيا تتولى رئاسة استراتيجية الاتحاد الأوروبي لمنطقة الدانوب

رومانيا تتولى رئاسة استراتيجية الاتحاد الأوروبي لمنطقة الدانوب ستتولى رومانيا، حتى 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، إستراتيجية الاتحاد الأوروبي لمنطقة الدانوب

تولت رومانيا رئاسة إستراتيجية الاتحاد الأوروبي لمنطقة الدانوب (SUERD) لمدة عام واحد ابتداءً من 1 نوفمبر/ تشرين الثاني. أما شعار الرئاسة الرومانية  فهو "تعزيز التماسك لتحقيق الازدهار المشترك في منطقة الدانوب"، الذي يُراد من خلاله  أن يكون متناسقاً مع شعار الرئاسة الرومانية لمجلس الاتحاد الأوروبي – "التماسك، قيمة أوروبية مشتركة". الولايتان ستتداخلان في النصف الأول من العام المقبل. استراتيجية الاتحاد الأوروبي لمنطقة الدانوب هي عبارة عن مبادرة سياسية لرومانيا والنمسا. وبناءً على هذا الإجراء، قدمت المفوضية الأوروبية الإعلان بخصوص استراتيجية الاتحاد الأوروبي لمنطقة الدانوب، وخطة العمل، وفي أبريل/ نيسان 2011، اعتُمدت الوثيقة من قبل مجلس الاتحاد الأوروبي. أربع عشرة دولة مطلة على نهر الدانوب تشارك في الإستراتيجية، منها تسع ُدول من أعضاء الاتحاد الأوروبي: النمسا، ورومانيا،  وبلغاريا، وهنغاريا، وكرواتيا، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وألمانيا، بالإضافة إلى خمس دول أخرى من خارج الاتحاد الأوروبي، وهي: جمهورية مولدوفا (السوفيتية السابقة ذات الأغلبية الناطقة باللغة الرومانية)، وأوكرانيا، وصربيا، والجبل الأسود، والبوسنة والهرسك.

الاستراتيجية تمثل منصة للتعاون بين البلدان المطلة على حوض نهر الدانوب، من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية لهذه المنطقة الاقليمية الكبرى. وتنقسم المبادرة إلى أحد عشر مجالاً من الأولويات، تنسق رومانيا ثلاثة منهاً، وهي: الملاحة عبر المسارات النهرية- بالاشتراك مع النمسا، والترويج للثقافة والسياحة، والاتصالات المباشرة بين الناس- بالاشتراك مع بلغاريا، وإدارة المخاطر البيئية- بالإشتراك مع هنغاريا. بوخارست تقترح الترويج لأربعة موضوعات تحظى بأولوية، وأربعة توجهات للعمل خلال فترة ولايتها. ومن بينها: تحسين وسائل الاتصال والتنقل في منطقة الدانوب عبر تشجيع وسائل النقل، والسياحة والرقمنة، والاتصالات بين الناس.

"رومانيا تسعى إلى أن تصبح مزايا انضمام أي بلد إلى استراتيجية الاتحاد الأوروبي لمنطقة الدانوب، أكثر وضوحاً للسكان" - أعلن الوزير الروماني المنتدب للشؤون الأوروبية/ فيكتور نيغريسكو. "المدن المطلة على مجرى نهر الدانوب، وروافده الرئيسية، يجب أن تستفيد وتقيم وتستثمر من وجهة نظر سياحية، مناطق الجذب، بالإضافة إلى المتنزهات، والضفاف، وكذلك الموانئ الصناعية والترفيهية" – أعلن، بدوره، سيفر أفرام، المنسق العام للقسم الجامعي الفخري للدراسات "جان بارت"، والمفوض الإقليمي لمنطقة الدانوب في جمعية "المجتمعات المحلية القاطنة على ضفاف نهر الدانوب". الذي أضاف أيضاً، أن في كل ما يخص عملية التشاور وصنع القرار، تستدعي الحاجة مشاركة المنظمات غير الحكومية المعنية والجامعات.


www.rri.ro
Publicat: 2018-11-05 19:00:00
Vizualizari: 45
TiparesteTipareste